كيف أكتب مقدمة بحث

كيف أكتب مقدمة بحث

محتويات

  • ١ شمولية المقدمة
  • ٢ تأخير كتابة المقدّمة
  • ٣ طرح المعلومات الأساسيّة
  • ٤ تضمين فرضيّة
  • ٥ التسلسل في الطرح
  • ٦ المراجع

يُراعى عند كتابة مقدمة البحث أن يكون نطاق كتابتها شاملاً نسبيّاً للموضوع الذي تمّ طرحه، مع الأخذ بعين الاعتبار ضرورة الابتعاد عن التوسّع الكبير الذي يبعد القارئ عن المحور الأساسيّ لما تمّ عرضه، ويسبب التشتت له ويربكه، إلى جانب عدم إيصال الهدف من كتابة مقدّمة البحث؛ بسبب التوسّع في ذكر تفاصيل بعيدة نسبيّاً عن صُلب المقال.[١]

يُعتبر تأخير كتابة المقدّمة حتّى كتابة بعض الأجزاء من البحث أو حتّى الانتهاء منه تماماً، من الأمور التي قد تساعد الكاتب على الكتابة الصحيحة لها؛ ويأتي ذلك من منطلق الاطّلاع على المعلومات المذكورة في البحث والتي يستوجب ذكرها في المقدّمة، ممّا يجعل الكاتب أكثر راحة عند كتابتها.[١]

تستوجب عمليّة كتابة المقدّمة أن يتم إثراؤها بكافّة المعلومات الأساسيّة التي تقدّم نبذة مختصرة توضّح أهميّة تناول هذا الطرح بالذّات، ليستطيع القارئ من خلالها الوصول إلى لُب المشكلة التي تتم معالجتها، كما يمكن أن تشتمل المقدّمة على المصطلحات المهمة وتعريفاتها لتقديمها للقارئ على نحو سابق.[٢]

لا بُد لمقدمة البحث من أن تشتمل على ما يتراوح بين جملتين أو ثلاث جمل تعبّر عن فرضيّة الكاتب حول الموضوع قيد الطّرح، أو ما يُمكن الإشارة إليه على أنه محور النقاش في الموضوع، أو الموضوع الرئيسي للبحث، وتشكّل بمضمونها إجابة وافية للأسئلة المتعلّقة بالمقال من وجهة نظر كاتب الموضوع، كما لا بُد من مراعاة أن تكون هذه الإجابة مفصّلة للقارئ.[٢]

يُحرَص عند كتابة مقدمة البحث أن يتمّ تقديم المعلومات ضمن ترتيب منطقيّ الأمر الذي سيساهم في توضيح أهميّة هذا البحث، فتكون المعلومات المطروحة في المقدّمة تشكّل إجابات لأسئلة حول البحث، فتوضّح الارتباط ما بين المعرفة التي يمتلكها القارئ والمعلومات التي يقدّمها البحث، بالإضافة لتقديم الفرضيات حول ما هو غير معروف بعد، دون الإغفال عن توضيح الإفادة التي سيحصل عليها القارئ كنتيجة للمعرفة التي قدّمها البحث.[٣]

Leave a comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *