حب أبي بكر للرسول

حب أبي بكر للرسول

محتويات

  • ١ حب أبي بكر للرسول عليه الصلاة والسلام
  • ٢ مواقف للصديق يوم الهجرة
  • ٣ دفن الصديق إلى جانب رسول الله
  • ٤ المراجع

من المواقف التي دلت على محبة أبي بكر الصديق رضي الله للنبي عليه الصلاة والسلام يوم عزم والد أبي بكر واسمه أبو قحافة على الإسلام، فأتاه به إلى النبي الكريم فوضع يده على يده فبكى الصديق عندما رأى هذا الموقف، فقيل له ما يبكيك وقد أسلم أبوك، قال إنما أبكي لأني تمنيت أن يكون أبو طالب هو من يضع يديه في يد رسول الله، لأن ذلك كان سيفرح رسول الله.[١]

من المواقف التي دلت على محبة أبي بكر للصديق للنبي الكريم يوم الهجرة حينما انطلقا إلى الغار حيث كان المشركون في طلبهما، فكان أبو بكر يمشي ساعة بين يدي رسول الله، ثمَّ يمشي ساعة خلفه، فسأله النبي الكريم عن ذلك فبين له أنه حينما يمشي بين يديه فإنَّه يفعل ذلك لتذكره الرصد الذين يرصدون تحركاتهم، وحينما يمشي خلفه فإنه يفعل ذلك لتذكره الطلب الذين يسعون للبحث عنهم، ثمَّ بيَّن للنبي استعداده أن يفتديه بنفسه اتجاه المخاطر التي تحيط به، ولم يقتصر خوف الصديق على رسول الله مما قد يلحق به من الأعداء، وإنما كان خوفه عليه من حر الشمس التي قد تؤذيه، ففي الحديث: (حتى أصابت الشمس رسول الله صلى الله عليه وسلم فأقبل أبو بكر حتى ظلل عليه بردائه ).[٢]وفي الحديث الآخر الذي رواه أبو بكر: (ثمَّ قلتُ: نَمْ يا رسول الله وأنا أنفض لك ما حولك، فنام وخرجت أنفض ما حوله ).[٣][٤]ومن المواقف التي دلت على محبة أبي بكر للنبي يوم حصل على إناء به مزقة من لبن حيث سارع به إلى رسول الله ليشرب منه، فقال أبو بكر: فشرب النبي حتى ارتويت، فجعل ارتواء نفس الرسول كارتواء نفسه.[١]

قد دفن الصديق في حجرة السيدة عائشة رضي الله عنها إلى جانب رسول الله عليه الصلاة والسلام، فكانا صاحبين متجاورين في القبر كما كانا صاحبين متجاورين في الغار، وهذا يدل على محبة الصديق للرسول الكريم ومكانته منه.[٥]

Leave a comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *