أضرار السهر

أضرار السهر

محتويات

  • ١ أضرار السهر
    • ١.١ تضرر الجهاز العصبي المركزي
    • ١.٢ ضعف جهاز المناعة
    • ١.٣ زيادة في الوزن
    • ١.٤ شحوب الجلد
    • ١.٥ مشكلات في الذاكرة
    • ١.٦ أضرار صحية عامة
    • ١.٧ زيادة القلق والاكتئاب
  • ٢ ما هو عدد ساعات النوم الكافي؟
  • ٣ المراجع

يُعدّ الجهاز العصبي المركزي النظام الرئيسي لنقل المعلومات في الجسم، ويُسبّب السهر العديد من الأضرار على هذا الجهاز ومنها ما يأتي:[١]

  • تعطيل وتشويش إرسال المعلومات ومعالجتها في الجسم.
  • تقلّب المزاج والاضطراب، إذ إنّه يُرهق الدماغ فلا يؤدّي وظائفه كما يجب.
  • تقليل القدرة على التركيز وتلقّي المعلومات الجديدة.
  • التأثيره السلبي على الحالة العاطفية للشخص، والقدرة على الإبداع واتخاذ القرارات بشكل سليم.
  • أخطار المشاكل النفسية؛ كالهلوسات، والسلوكات الاندفاعية، وغير ذلك.
  • غفوات لا إرادية خلال النهار ممّا يكون خطراً جداً خصوصاً أثناء قيادة السيارة، ويحدث ذلك عادةً عند السهر لفترات طويلة.

يتسبّب السهر لفترات طويلة في تعطيل الجهاز المناعي المخصّص لوقاية الجسم من الأمراض، حيث إنّ جهاز المناعة يُنتج أثناء النوم الأجسام المضادة والسيتوكينات والتي يستخدمها الجسم لمحاربة البكتيريا والفيروسات، إلى جانب أنّ بعض أنواع السيتوكينات تُساعد على النوم، ممّا يجعل من السهر مُؤثّراً في إضعاف جهاز المناعة، ويترتّب على ذلك استغراق وقت أطول للتعافي من الأمراض.[١] وزيادة العرضة للإصابة بالإلتهابات.[٢]

يؤدّي السهر إلى زيادة الوزن، حيث أظهرت الدراسات أنّ الأشخاص الذين ينامون أقل من 7 ساعات يومياً يكونوا أكثر عرضةً لخطر السمنة،[٣] إذ إنّ السهر يتسبّب في انخفاض هرمون اللِبتين المسؤول عن الشبع وتثبيط الشهية في الجسم، وارتفاع هرمون الجريلين المُحفّز للجوع والفاتح للشهية، إضافةً إلى أنّ السهر يُحفّز الرغبة في تناول الأطعمة عالية الدهون والكربوهيدرات، ممّا جعل الدراسات الحالية تُناقش أهمية جعل النوم لعدد ساعات كافٍ جزءاً من برامج إنقاص الوزن.[٤]

يُسبّب السهر على المدى الطويل أضراراً للبشرة، حيث يُعاني الشخص بعد قلة النوم المزمنة من شحوب في الجلد وبهتان البشرة، بالإضافة إلى انتفاخ في العينين وظهور هالات سوداء تحتهما، كما أنّ قلة النوم تُحفّز الجسم على زيادة إفراز هرمون الكورتيزول وهو هرمون التوتر، والكميات المفرطة من هذا الهرمون تعمل على تكسير بروتين الكولاجين الموجود في البشرة والذي يُحفاظ على نعومتها ومرونتها.[٤]

يُؤدّي السهر إلى صعوبة في التذكّر، حيث إنّه يُؤثّر على الموجات الدماغية المسؤولة عن تقوية الذاكرة لدى الإنسان، والتي تعمل بشكل كبير في مرحلة النوم العميق، حيث تقوم بنقل المعلومات المكتسبة من جزء في الدماغ يدعى الحصين إلى القشرة الجديدة وهي الجزء المسؤول عن تخزين الذكريات طويلة الأمد.[٤]

يؤدّي السهر إلى زيادة خطر الإصابة بأضرار صحية أخرى عدّة منها ما يأتي:[٢]

  • نقص في إفراز الجسم لهرمونات النمو.
  • الأمراض المرتبطة بالجهاز التنفسي.
  • أمراض القلب والأوعية الدموية.
  • مرض السكري.[٤]
  • ارتفاع ضغط الدم.[٤]

يُؤدّي السهر بشكل متواصل إلى معاناة الشخص من اضطرابات مزاجية، إذ تبيّن أنّ الغالبية العظمى من الأشخاص الذين يُعانون من الاكتئاب والقلق ينامون ما يقل عن 6 ساعات في الليلة،[٤] حيث إنّ الاكتئاب يرتبط بعلاقة وثيقة مع النوم، فقلة النوم تُؤدي غالباً إلى تفاقم أعراض الاكتئاب كما أنّ الاكتئاب يزيد من صعوبة النوم عند الأشخاص.[٣]

تُشير الأبحاث إلى أنّ الحصول على ساعات نوم كافية أمر في غاية الأهمية للصحة والقدرة على الإنجاز في العمل، إذ يحتاج الشخص البالغ إلى معدّل 6 -8 ساعات من النوم ليستعيد نشاطه، وقدّ أظهرت الدراسات أنّ ما تزيد نسبته عن 60% من البالغين لا يحصلون على معدل ساعات النوم الموصى بها.[٥]

Leave a comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *